السبت، ١٨ نوفمبر، ٢٠١٧ 

السياسه

الرئيس المصري الجديد - ورقة توت لستر عورة دكتاتورية العسكر؟

لؤي المدهون

لكن وبغض النظر عن فوز مرشح جماعة الإخوان المسلمين محمد مرسي الذي يفتقد للكاريزمة فإن ذلك لن يعني نهاية مسلسل التغيير الديمقراطي وتوزيع السلطة في مصر بعد الثورة.


الرئيس المصري الجديد - ورقة توت لستر عورة دكتاتورية العسكر؟


على الرغم من إعلان لجنة الانتخابات فوز محمد مرسي برئاسة مصر،  يرى المحلل السياسي لؤي المدهون في هذا التعليق أن الإعلان عن الرئيس الجديد في مصر لا يعتبر أمرا حاسما في مسلسل التغيير الديمقراطي في مصر، لأن الرئيس المقبل يفتقد لجميع الصلاحيات التي تسمح له بممارسة سلطته الرئاسية.


للوهلة الأولى يبدو الصراع المرير حول منصب رئاسة الجمهورية بين أحمد شفيق الذي يمثل فلول نظام مبارك، ومرشح الإخوان المسلمين محمد مرسي، امتدادا للصراع التقليدي في مصر بين الجيش والإسلاميين. لكن وبعد التمعن الدقيق في الأمر يتضح ببساطة على أن أغلبية المصريين لم يصوتوا لصالح كلا المرشحين.


التغلب على الصراع على السلطة منذ فترة طويلة بين الجيش والإسلاميين سوف يكون ذات أهمية حاسمة بالنسبة لمستقبل مصر.فمرشحي شباب الثورة عبد المنعم ابو الفتوح وحمدين صباح تمكنوا من نيل أكثر من نصف الأصوات في الجولة الأولى، غير أن ترشحهم بشكل متفرق، سمح لأحمد شفيق ومحمد مرسي بالوصول للجولة الثانية.


المجلس العسكري في مصر سلم السلطة لنفسه وقلم أظافر الرئيس المقبل محمد مرسي

لكن وبغض النظر عن فوز مرشح جماعة الإخوان المسلمين محمد مرسي الذي يفتقد للكاريزمة في أول انتخابات رئاسية مصرية بعد الإطاحة بحسني مبارك في ١١ شباط/فبراير ٢٠١١، فإن ذلك لن يعني نهاية مسلل التغيير الديمقراطي وتوزيع السلطة في مصر بعد الثورة.


لقد تبين بشكل واضح في الأسابيع والأشهر الماضية بأن المجلس العسكري الأعلى لن يقتصر على الدفاع عن امتيازاته في حقبة ما بعد مبارك، بل إنه لا يفكر في التخلي عن السلطة لممثل للشعب، منتخَب ديمقراطيا.


ويؤكد "الانقلاب الأبيض" الأخير الذي قام به الجنرالات في مصر هذه التنبؤات، حيث قام القادة العسكريون في مصر بقيادة محمد حسين طنطاوي، بعد فترة قليلة من إعلان نتائج الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية، بوضع السلطة التشريعية والتنفيذية تحت تصرفهم من خلال الإعلان الدستوري المكمل. وسبق ذلك الأمر بحل المجلس العسكري، علاوة على ذلك لن تكون للرئيس المصري المقبل سلطة على القوات المسلحة.


احتفالات في ميدان التحرير بفوز مرسي لكن "الاعتصام باق حتى تحقيق بقية الأهداف"

من خلال إستراتيجيتهم التي تقوم على زرع المخاوف ونشر الفوضي بشكل ممنهج في مصر ما بعد مبارك وغياب الإرادة، على ما يبدو، في تلبية الحاجيات الأساسية للمواطنين وخاصة فيما يتعلق بضمان حد أدنى من الأمن والنظام، قام الجنرالات في مصر بإرهاق الناس، وقادوا البلاد إلى الفوضى وسعوا بكل الوسائل إلى تحميل ثوار ميدان التحرير المسؤولية عن ذلك من أجل تشويه سمعتهم لدى المواطنين المنهكين.


وبكل تأكيد تمنح الانتخابات الحالية الفرصة لإضفاء الطابع الديمقراطي على حكم العسكر، لكن ضحايا الثورة لم يذهبوا هدرا، فالآن بدأ العسكر يشعرون بأن إدارة هذا البلد الضخم تفوق طاقتهم. لذلك فقد حان الوقت لكي يعيد نشطاء ميدان التحرير تنظيمهم بشكل جيد، ويقدمون أنفسهم كبديل جدير بالثقة عن القوى التقليدية. 

لؤي المدهون، اعلامي وأكاديمي عربي يعمل محاضرا في العلوم السياسية والاسلامية في جامعة كولونيا الألمانية، ومديرا لموقع قنطرة للحوار مع العالم الاسلامي، وهو من المختصين بتحليل الخطاب السياسي والاعلامي في ألمانيا والعالم العربي.  

أقرأ المزيد لـ:  لؤي المدهون

 

شارك

 

 

أضف تعليق

يرجى العلم بأن بياناتك الشخصية لن يمكن تقاسمها أو الكشف عنها لأي طرف ثالث، وسيتم الحفاظ على سريتها

 

رأي الجريدة

رسالة مفتوحة إلى دكتور محمد البرادعي

أنا أكنّ لك أقصى درجات الاحترام والتقدير. ولا يمكننا أبداً أن ننسى أن شجاعتك وبصيرتك كانتا وراء المطالبة بالتغيير والتحول إلى الديمقراطية خلال الأعوام...   قراءة المزيد

الدستور

فالدستور ليس مجرد وثيقة تضمن تساوينا كمواطنين أمام حاكم يحكمنا وفق قواعد محددة لا وفق أهوائه، بل هو مرآة الآمال، وعنوان القيم، وانعكاس للمستقبل الذي نحلم...   قراءة المزيد

المزيد

مش فاهم؟

مش فاهم؟

"مش فاهم؟" هو عدد من رسوم الكاريكاتير تم صياغتها في إطار كوميدي بهدف إثارة تساؤل محدد يشير الي وجود تناقض واضح أو تضارب في المصالح أو شيء غير صحيح، و لكن...  قراءة المزيد

المزيد

استطلاعات رأى

حذف كلمة مدنية من الدستور سيؤدي الي قيام
 دولة عسكرية
 دولة دينية
 دولة مدنية
 لا أهتم
هل تؤيد اقامة مباريات كرة القدم بجمهور ؟
 نعم
 لا
 لا أهتم