الخميس، ٢٧ ابريل، ٢٠١٧ 

رأى الجريده

من الميدان - مرحبا بكم فى ميدان مصر

ميدان مصر

مرحباً بكم في العدد الأول من "ميدان مصر". إن الأحداث التي وقعت في مصر بداية من ٢٥ يناير ٢٠١١ كانت مصدر إلهام لنا لكي نطلق هذه الجريدة. فمن أبرز المتغيرات التي أوجدتها تلك الأحداث‪ ‬أن الثورة‪ ‬أفرجت عن أصوات ليس فقط العشرات او الآلاف بل الملايين من المصريين الذين شعروا لأول مرة أنه أصبح من حقهم الحر و الغير مقيد و كذلك من واجبهم أن تُسمع أصواتهم عالية. بل أصبح واجباً عليهم أن يساهموا بأصواتهم. فقد كانت هناك أصوات متنافرة و آراء و حجج، و مناظرات و مناقشات و التي اتسمت في بعض الأحيان بكونها حامية الوطيس و متناقضة و عدوانية و لكنها ولأول مرة انطلقت بلا خوف و مفعمة بالحماس.

 

‫إن رساله جريدة "ميدان مصر"أن تكون نقطة إلتقاء محورية لهذه الأصوات والآراء التي تتسم بالثراء والحماس و الآراء المتفجرة الساخنة. وسوف تألوا جريدة "ميدان مصر"علي نفسها أن تعكس طيفاً واسعاً من المناقشات والحوارات الجارية بشأن القضايا المؤثرة على مصر.‬

 

جريدتنا جريدة شهريه محايدة و مستقلة تسعي الي كُتاب و تنشر أراء من مختلف الاتجاهات السياسية و الدينية و الإيديولوجية ‫و العقائدية التي تعكس الطيف الواسع الثري و المعقد للحوارات التي تحدث في المجتمع المصري.‬
 

 

إننا نُشجع ونُرحب بالجميع سواء مَن يكتبون آرائهم لأول مرة أو الكتاب المخضرمين والمدونين والمصورين و رسامي الكاريكاتير، و على أي شخص يرغب في التعبير عن رأيه بشأن أي من القضايا التي تؤثر على مصر أن يرسل مقالته سواء باللغة العربية أو الإنجليزية إلي ‪info@midanmasr.com

 

‫و جريدتنا يمكن الحصول عليها في جميع انحاء مصر و هي كما ترون تصدر باللغتين العربيـة والإنجليزية والغرض من ذلك التأكد من الوصول الي أكبر قدر ممكن من القراء، فنحن نقوم بترجمة جميع المقالات والمساهمات وننشرها ونطبعها باللغتين معا.‬

 

‫و ما نقوم بنشره هو مزيج من الكتابات التي تعكس مجموعة متنوعة ومتناقضة أحياناً من وجهات النظر حول مختلف المواضيع السياسية والدينية والإقتصادية والتنموية والثقافية و في بعض الأحيان سوف تعكس هذه المقالات الرأي و الرأي الآخر في مواضيع بعينها. إن هدفنا هو المساعدة في توصيل المعلومة و التشجيع على فهم و تقدير التنوع الثري في الآراء الذي يتميز به المجتمع المصري. وسوف نعمل أيضاً جاهدين على انتقاء و نشر آراء كتاب عالميين من خارج مصر الذين يستطيعون أن يمدونا بمزيد من الرؤى المتعمقة و وجهات النظر المختلفة والدروس المستفادة التي يمكن أن تساعد في إثراء مختلف النقاشات الخاصة بالقضايا الراهنة التي تشهدها مصر. وستجدون في جريدتنا كتاب ومقالات قد تتفقوا معهم وآخرين قد تختلفوا معهم (وقد تختلفوا معهم بشدة في بعض الأحيان) ولكن في كل الأحوال نأمل أن تكون مقالاتنا شيقة و تثقيفية و ثاقبة، كما نأمل أن تعطي انعكاسا للثراء و التعقيد والتنوع في الآراء التي تكون النسيج الغني الذي يمثل مصر.‬

 

‫و ستجدون أن هناك موضوعات و آراء سترغمك علي أن تتفاعل مع الجريدة، و اننا نشجعك علي ذلك، فنود أن نعرف ما هو تفكيرك و لماذا توافق و بالتأكيد لماذا لا توافق، و بإختصار فإننا نود أن نسمع صوتك.‬

 

‫وبالرغم من أن العدد الإفتتاحي يغطي مجموعة كبيرة من المواضيع والآراء إلا أننا ندرك إدراكا شديدا أن هناك العديد من الآراء و الإتجاهات التي لم تتم تغطيتها في هذا العدد. وهذا ليس ناتجاً عن عدم محاولتنا تغطية هذه الآراء لكنه انعكاس للكتاب الذين استطعنا أن نحصل على كتاباتهم. وسنواصل بنشاط سعينا الجاد لتوسيع نطاق التنوع الفكري والجغرافي للكتاب، مع التركيز بشكل خاص على الكتاب من المحافظات خارج القاهرة.‬

 

‫أما بالنسبة لهيئة تحرير الجريدة، فسوف تقوم بنشر مقال افتتاحي دوري يعكس موقف «ميدان مصر» مما يجري من أحداث وقضايا هامة و ما تكتبه هيئة التحرير و كذلك المقالات الأخري تعمل باستمرار على تسليط الضوء على القضايا الرئيسية التي تؤثر على الوضع في مصر من الناحية السياسية أو الإجتماعية أو الإقتصادية، حيث نأمل أن نساعد في بناء حوار وطني قوي ومستنير ومستمر. ويمكنكم الاطلاع على أولى مقالات هيئة التحرير دهخل الموقع.‬

 

‫و سوف نضيف أقساماً جديدة في الاعداد التاليه، ونرحب باقتراحاتكم حول السبل التي نستطيع بها تحسين مستوى الجودة واتساع الأفق في "ميدان مصر"، ونود أن نشير الي أحد الأفكار التي تتضمنها صحيفتنا هي قسم «مش فاهم؟ »، ستلاحظون عدداً من رسوم الكاريكاتير في اماكن عديده بالجريدة كل منها تم صياغته في إطار كوميدي بهدف إثارة تساؤل محدد أو يشير إلي وجود تناقض واضح أو تضارب في المصالح أو شيء يبدو انه غير صحيح، و لكن ببساطة يتساءل و يقول «مش فاهم؟»، ونحن نرحب باقتراحات القراء المتعلقة بتلك الأعمال الكاريكاتيرية تحت اسم «مش فاهم؟» خاصة تلك التي تتسم بالطابع الساخر.‬

 

وقد قمنا بنشر مقالات على نسخة تجريبية "‪Beta‬" من موقعنا وسنضيف مقالات جديدة إلي الموقع أسبوعياً، ونعمل على تطوير ملامح و وظائف الموقع، وننوي إطلاق النسخة الكاملة من الموقع قريباً جداً.

 

‫أخيراً وقبل كل شيء فإننا مدينون بوافر الشكر لكل الكتاب والمتطوعين و المؤيدين للجريدة الذين بذلوا الجهد و الوقت لدعمنا و منذ البداية أظهروا إيماناً وثقة قوية فينا وفي رؤية‬ ‫وأهداف «ميدان مصر»، وبدون هؤلاء لم يكن في استطاعتنا ان نصدر و ننشر جريدتنا فشكراً لكم جميعاً و نأمل ان تصبح "ميدان مصر"جريدتكم فهي في النهايه إنعكاس لصوتكم و‬
‫لأرائكم و افكاركم و "مصرنا".‬

 

‫فريق ميدان مصر: إنجي غالب كوجوك، هالة يوسف، محمود عبد اللطيف إبراهيم، مي الديب، محمد عبد السلام، محمد شاذلي، مصطفى‬ ‫حشيش، ندي الشاذلي، نائله الفاروقي، نانسي عبد المسيح، عمر عبد الوهاب، سمير محمد، طارق شعيب.

ومرة أخرى نرحب بتعليقاتكم ومشاركاتكم سواء بمقالات الرأي (باللغة العربية أو الإنجليزية) أو الصور الفوتوغرافيه، أو الرسومات ومشاركات «مش فاهم؟» عن طريق إرسالهــا إلي‪ info@midanmasr.com ‬ ونتمنى أن تستمتعوا بهذا العدد وكل الأعداد القادمة من "ميدان مصر".

أقرأ المزيد لـ:  ميدان مصر

 

 

رأي الجريدة

رسالة مفتوحة إلى دكتور محمد البرادعي

أنا أكنّ لك أقصى درجات الاحترام والتقدير. ولا يمكننا أبداً أن ننسى أن شجاعتك وبصيرتك كانتا وراء المطالبة بالتغيير والتحول إلى الديمقراطية خلال الأعوام...   قراءة المزيد

الدستور

فالدستور ليس مجرد وثيقة تضمن تساوينا كمواطنين أمام حاكم يحكمنا وفق قواعد محددة لا وفق أهوائه، بل هو مرآة الآمال، وعنوان القيم، وانعكاس للمستقبل الذي نحلم...   قراءة المزيد

المزيد

مش فاهم؟

مش فاهم؟

"مش فاهم؟" هو عدد من رسوم الكاريكاتير تم صياغتها في إطار كوميدي بهدف إثارة تساؤل محدد يشير الي وجود تناقض واضح أو تضارب في المصالح أو شيء غير صحيح، و لكن...  قراءة المزيد

المزيد

استطلاعات رأى

حذف كلمة مدنية من الدستور سيؤدي الي قيام
 دولة عسكرية
 دولة دينية
 دولة مدنية
 لا أهتم
هل تؤيد اقامة مباريات كرة القدم بجمهور ؟
 نعم
 لا
 لا أهتم