الثلاثاء، ٢٥ يوليه، ٢٠١٧ 

العالم

مشكلة اثيوبيا وإمتحانات المستوي الرفيع

محمد عادل

مرسي ليس متميزا ولا جيد جدا ولا جيد فتوقع تحقيق نتيجة ايجابية او تحسن مكنش هيحصل الا بتحركات ابتكارية خارجة عن المألوف لذا كان من السذاجه توقع اي شئ من هذا القبيل


للانصاف مشكلة أثوبيا بتفكرني بإمتحانات المستوي الرفيع اللي كانت بتيجي في ثانوية عامة موضوع متعدد الأطراف في تداخلات من قوي دولية ليه تاريخ وإرث وليس وليد اللحظه ...


للموضوعية مرسي ليس متميزا ولا جيد جدا ولا جيد فتوقع تحقيق نتيجة ايجابية او تحسن مكنش هيحصل الا بتحركات ابتكارية خارجة عن المألوف لذا كان من السذاجه توقع اي شئ من هذا القبيل ...


تحليلا مرسي كان معاه اوراق مجانية اضافية تميزه عن النظام السابق زي انه اول رئيس منتخب بعد ثورة انه يمتلك علاقات عربية قوية مع دولة مؤثرة عالميا زي قطر وفي نفس الوقت هو لا يملك اوراق كان يملكها مبارك زي علاقات تحالفية مع امريكا واسرائيل 

مرسي تعامل بتواضع مستواه مع الازمة واقعا في نفس السلبيات اللي وصلتنا لما نحن فيه 
مرسي تعامل بتواضع مستواه مع الازمة واقعا في نفس السلبيات اللي وصلتنا لما نحن فيه 

عدم الإعتماد علي المتخصصين في الملفات السابقة 
الإعتماد علي اهل الثقة ممن تنحصر خبراتهم داخل جماعة دعوية 
التقييم المبالغ فيه للذات وعدم الوقوف علي المستوي الحقيقي 
 

قوة اي سلطه عبارة عن دوائر تتسع وتشترك في المركز بداية من اقليمي وقاري ودولي اما المركز فهو مدي المسانده الشعبية للسلطه ... ويظل المركز هو الأصغر ولكن بدوره تسقط كل الدوائر 

مرسي قسم مصر وساعدته في ذلك معارضة اما شكليه علي شاكلة انا مش اخوان بس بحترمهم واما توتيرية علي شكالة البعد الثالث يحتم علينا الوقوف المتوازي مع الذات 

هذه هي المشكلة اما الحل في نخبه جديدة ليس لديها مشاكل وامراض الماضي تبدا من منطلق واحد انه لايمكن حل المشكله بنفس العقلية التي صنعتها وان لكل مشكلة حل