الأربعاء، ١٨ أكتوبر، ٢٠١٧ 
محمد فاعور

 محمد فاعور هو باحث رئيسي غير مقيم في مركز كارنيغي للشرق الأوسط، حيث تتركّز أبحاثه على الإصلاح التربوي في البلدان العربية، مع التركيز على التربية المواطنية. 

قبل انضمامه إلى مؤسسة كارنيغي، عمل فاعور باحثاً زميلاً في مركز الدراسات الدولية والأمنية في جامعة يورك في كندا، حيث تخصّص في التغيير الاجتماعي والديمغرافيا في الشرق الأوسط، وفي مجال تحليل النزاعات وحلّها. بين العامين ٢٠٠٧ و٢٠١٠، شغل فاعور منصب رئيس جامعة ظفار في صلالة، في سلطنة عمان. وبين العامين ٢٠٠٠ و٢٠٠٧، شغل منصب النائب المشارك لرئيس الجامعة الأميركية في بيروت للبرامج الإقليمية الخارجية، حيث قاد فِرَقاً من أساتذة الجامعة وموظّفيها في تصميم وتطبيق المشاريع التعليمية، التي تهدف إلى بناء جامعات جديدة ومدارس ابتدائية ومتوسطة في عدد من الدول العربية. قبل ذلك، كان فاعور أستاذاً لعلم الاجتماع طوال أكثر من خمسة عشر عاماً، وترأّس قسم العلوم الاجتماعية والسلوكية في الجامعة نفسها. 

فاعور حائز على العديد من الجوائز والمنح المرموقة، كما عمل أيضاً باحثاً زائراً في عدد من الجامعات الأميركية، من ضمنها جامعة جورج تاون Georgetown University، وجامعة كاليفورنيا – بيركلي University of California at Berkeley، وجامعة جورج مايسون George Mason University، وكان زميلاً في معهد الولايات المتحدة للسلام. فضلاً عن عمله الأكاديمي، كان فاعور مستشاراً لعدد من المنظمات التابعة للأمم المتحدة، والمؤسسات اللبنانية، والمنظمات غير الحكومية، وعضواً مؤسِّساً في الجمعية اللبنانية لعلم الاجتماع.

لفاعور عدد من الكتب والدراسات، بما فيها "الثورة الصامتة في لبنان: قيم الشباب المتغيِّرة" The Silent Revolution in Lebanon: Changing Values of the Youth، و"العالم العربي بعد عاصفة الصحراء" The Arab World after Desert Storm. كما شارك عدنان الأمين في تأليف كتاب "الطلاب الجامعيون في لبنان واتجاهاتهم". لفاعور أيضاً مقالات نُشِرَت في العديد من المجلات، منها مجلة "دراسات الشرق الأوسط" Middle Eastern Studies.

فاعور حاصل على شهادة البكالوريوس في البيولوجيا/الكيمياء، وماجستير في علم الاجتماع، من الجامعة الأميركية في بيروت؛ ودكتوراه في علم الاجتماع من جامعة ميشيغان في آن آربور University of Michigan at Ann Arbor.


السياسه

التعليم الديني والتعدّدية في مصر وتونسيتعيّن على أي مبادرة جديدة في إصلاح التعليم، تشدّد على التربية من أجل المواطنة، أن تحافظ على التعليم الديني كجزء من المناهج التعليمية، في حين تحاول أن تجعل النظام أكثر توافقاً مع القيم الديمقراطية.

رأي الجريدة

رسالة مفتوحة إلى دكتور محمد البرادعي

أنا أكنّ لك أقصى درجات الاحترام والتقدير. ولا يمكننا أبداً أن ننسى أن شجاعتك وبصيرتك كانتا وراء المطالبة بالتغيير والتحول إلى الديمقراطية خلال الأعوام...  قراة المزيد

الدستور

فالدستور ليس مجرد وثيقة تضمن تساوينا كمواطنين أمام حاكم يحكمنا وفق قواعد محددة لا وفق أهوائه، بل هو مرآة الآمال، وعنوان القيم، وانعكاس للمستقبل الذي نحلم...  قراة المزيد

المزيد

مش فاهم؟

مش فاهم؟

"مش فاهم؟" هو عدد من رسوم الكاريكاتير تم صياغتها في إطار كوميدي بهدف إثارة تساؤل محدد يشير الي وجود تناقض واضح أو تضارب في المصالح أو شيء غير صحيح، و لكن...  قراة المزيد

المزيد
تابع ميدان مصر على