الثلاثاء، ٢٧ يونيو، ٢٠١٧ 
ليزا أندرسون

عُينت ليزا أندرسون رئيسة للجامعة الامريكية بالقاهرة في يناير ٢٠١١. كانت  أندرسون مديرة للجامعة من ٢٠٠٨ إلى ٢٠١٠.

قبل انضمامها إلى الجامعة الأمريكية بالقاهرة في عام ٢٠٠٨، عملت أندرسون كأستاذ جيمس ت. شوتويل للعلاقات الدولية في   في جامعة كولومبيا، و عملت أيضاً  كعميد سابق لكلية الشؤون الدولية والعامة في جامعة كولومبيا. و عملت أيضاً كرئيس لقسم العلوم السياسية في الجامعة ومديرا لمعهد الشرق الأوسط في جامعة كولومبيا. و قبل انضمامها الى جامعة كولومبيا عملت كاستاذ مساعد للدراسات الحكومية والاجتماعية في جامعة هارفارد.

اندرسون هي مؤلفة "ملاحقة الحقيقة ،و ممارسة السلطة : العلوم الاجتماعية والسياسة العامة في القرن الحادي والعشرين" (مطبعة جامعة كولومبيا، ٢٠٠٣) ، وكتاب "الدولة والتحول الاجتماعي في تونس وليبيا" ، ١٨٣٠-١٩٨٠ (مطبعة جامعة برنستون، ١٩٨٦) و هي محررة "الانتقال إلى الديمقراطية" (مطبعة جامعة كولومبيا ، ١٩٩٩) ، وساهمت في تحرير  "أصول القومية العربية" (كولومبيا ١٩٩١).

أندرسون حاصلة على شهادة البكالوريوس من كلية سارة لورانس وعلى الماجستير في القانون والدبلوماسية من كلية فليتشر بجامعة تافتس. حصلت على درجة الدكتوراه في العلوم السياسية من جامعة كولومبيا في عام ١٩٨١ ، حيث حصلت أيضا على شهادة من معهد الشرق الأوسط. وقد مُنحت الدكتوراه الفخرية في القانون من جامعة مونموث في عام ٢٠٠٢.

 

الحياه

الثورة غير المعلنة في العالم العربيبطرق خفية استطاعت هذه التجربة، من الاعتماد على الذات والتعلّم من الأقران وانعكاس الأدوار، أن تعطي القوة لهذا الجيل الشاب، وسمحت له أن يتحدى السلطة بإصرار وانضباط وحتى بامتنان

رأي الجريدة

رسالة مفتوحة إلى دكتور محمد البرادعي

أنا أكنّ لك أقصى درجات الاحترام والتقدير. ولا يمكننا أبداً أن ننسى أن شجاعتك وبصيرتك كانتا وراء المطالبة بالتغيير والتحول إلى الديمقراطية خلال الأعوام...  قراة المزيد

الدستور

فالدستور ليس مجرد وثيقة تضمن تساوينا كمواطنين أمام حاكم يحكمنا وفق قواعد محددة لا وفق أهوائه، بل هو مرآة الآمال، وعنوان القيم، وانعكاس للمستقبل الذي نحلم...  قراة المزيد

المزيد

مش فاهم؟

مش فاهم؟

"مش فاهم؟" هو عدد من رسوم الكاريكاتير تم صياغتها في إطار كوميدي بهدف إثارة تساؤل محدد يشير الي وجود تناقض واضح أو تضارب في المصالح أو شيء غير صحيح، و لكن...  قراة المزيد

المزيد
تابع ميدان مصر على